شباب عرب أون لاين

منتدى شباب عرب أون لاين يرحب بكم
نتمنى منكم أن أعجبكم هذا المنتدى أن تدعمونا بالتسجيل بالمنتدى لكى نستمر بالدفاع عن أظهار الحقيقة وأنصار المظلومين بكل مكان
شباب عرب أون لاين

شباب عرب أون لاين لخدمتكم وللشعب والوطن ونكشف الفاسدين وننصر المظلومين

Like/Tweet/+1

المواضيع الأخيرة

» المهندسين خ
7/1/2015, 04:18 من طرف زائر

» المهندسين خ
7/1/2015, 04:13 من طرف زائر

» تليفونات برنامج صبايا الخير بقناة النهار
6/27/2015, 09:30 من طرف زائر

»  طلب مساعده عاجل
6/21/2015, 14:28 من طرف fatim fatima

» اغاثه
6/17/2015, 10:03 من طرف زائر

» موضوع مهم جدا وأرجو ألا تغفلوا عنه وأرجو ابتواصل
6/17/2015, 09:59 من طرف زائر

» موضوع مهم جدا وأرجو ألا تغفلوا عنه وأرجو ابتواصل
6/17/2015, 09:56 من طرف زائر

» ترددات النايل سات
6/5/2015, 22:52 من طرف samehfr

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 25 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 25 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 200 بتاريخ 11/22/2016, 22:32

Like/Tweet/+1


    جولة وزير الرى والزراعة تستغرق 10 ساعات فى شمال سيناء.. والمحافظ يستبدل ملابسه بعد اكتشافه أن الوزيرين يرتدان "الكاجوال".. ومشايخ سيناء يذبحون الماعز ويقدمون "المنسف" احتفاءً بالوزيرين

    شاطر

    شباب عرب أون لاين
    رئيس التحرير
    رئيس التحرير

    الدولة : مصر
    عدد المساهمات : 23173
    تاريخ التسجيل : 27/02/2011
    الموقع : عرب اون لاين

    جولة وزير الرى والزراعة تستغرق 10 ساعات فى شمال سيناء.. والمحافظ يستبدل ملابسه بعد اكتشافه أن الوزيرين يرتدان "الكاجوال".. ومشايخ سيناء يذبحون الماعز ويقدمون "المنسف" احتفاءً بالوزيرين

    مُساهمة من طرف شباب عرب أون لاين في 2/18/2012, 18:46

    جولة وزير الرى والزراعة تستغرق 10 ساعات فى شمال سيناء.. والمحافظ يستبدل ملابسه بعد اكتشافه أن الوزيرين يرتدان "الكاجوال".. ومشايخ سيناء يذبحون الماعز ويقدمون "المنسف" احتفاءً بالوزيرين


    السبت، 18 فبراير 2012 - 11:58


    د.هشام قنديل وزير الموارد المائية والرى والمهندس رضا إسماعيل وزير الزراعة
    كتبت أسماء نصار وعز النوبى



    بعد ترقب ساعات طويلة انتظاراً لأخبار جديدة يسمعونها كى تحى الأمل فى قلوبهم من جديد، وأن تخضر الأرض الصفراء بنباتات تجعلهم يشعرون بوجودهم بأن يتملكوا أراضيهم.. تجعلهم يشعرون باهتمام الحكومة بهم سنوات طويلة من الإهمال جعلهم يشعرون بعدم انتمائهم لهذا البلد.

    استقبل أهالى شمال سيناء الدكتور هشام قنديل وزير الموارد المائية والرى والمهندس رضا إسماعيل وزير الزراعة واستصلاح الأراضى بهتافات "يا ساقية دورى دورى.. ملكها يا جنزورى" و"مرحب مرحب يا قنديل.. إوعى تسبنا لإسرائيل" و"مرحب مرحب يا إسماعيل أوعى تسبنا لإسرائيل"، كانت هذه الهتافات خرجت بصدق من أعماق قلوب أهالى شمال سيناء، خلال جولة وزيرى الرى والزراعة بالمحافظة لتفقد مشروع ترعة السلام والأعمال الصناعية والأراضى الجاهزة للطرح بمعرفة وزارة الزراعة بعد تنفيذ البنية الداخلية لها وتوفير المياه اللازمة للرى.

    وفى بداية الجولة فوجئ محافظ شمال سيناء أنه الوحيد الذى يرتدى "بدلة"، وأن الوزيرين يرتديان "جاكيت وبنطلون"، فقام على الفور باستبدال ملابسه ليكون الزى متشابه.

    استغرقت الجولة ما يقرب من 10 ساعات عقد خلالها مؤتمر شعبى، شارك فيه وزراء الرى والزراعة ومحافظ شمال سيناء، بحضور مشايخ وأهالى سيناء، تفقد بعده الوزراء محطات السلام 4 و5 و6 على طول الترعة، بالإضافة للمزارع السمكية التى انتشرت بالمنطقة عقب حالة الانفلات الأمنى التى سادت البلاد بعد أحداث ثورة يناير واستعراض محافظ شمال سيناء للحلول المقترحة لإنشاء مزارع بحرية تقنيناً لأوضاع المزارع وحفظاً للمياه وفى نفس الوقت توفير مصدر للدخل القومى لأصحاب هذه المزارع بعد تقنين أوضعها وما أعلنه المهندس على المهر رئيس قطاع الرى بشمال سيناء احتياج القطاع لاستثمارات قدرها مليار و150 مليون جنيه، لاستكمال باقى مراحل المشروع سوف فى منطقة المزار والميدان أو على المأخذ المتبقية الخاصة للاستثمار المتكامل.

    وأعلن وزير الزراعة أن الحكومة ممثلة فى وزارة الزراعة قررت حظر التصرف فى الأراضى التى يتم تقنين أوضاعها فى سيناء سواء بالبيع أو التنازل لآخرين. وقرر مجلس الوزراء تشكيل مجموعات عمل من الوزارات المختلفة لعقد اجتماعات دورية لحل المشاكل التى تواجه التنمية بسيناء لزيادة معدلات التوطين بها، وأنه من المقرر طرح 170 ألف فدان فى سيناء من إجمالى 350 ألف فدان، سيتم طرحها بمختلف المشروعات القومية، موضحا أن هذه المساحات ستكون لأبناء سيناء فقط.

    وقال إسماعيل فى المؤتمر الشعبى الذى عقده بحضور محافظ شمال سيناء وأعضاء مجلس الشعب، إنه سيتم تقنين أوضاع اليد لجميع الأراضى بمشروع ترعة السلام بسيناء البالغة 43 ألف فدان، مشيرا إلى أنه لن يتم طرد أى مزارع من أراضه مهما كان وضع يده، فى إشارة إلى أن جميع واضعى اليد قبل صدور قانون جهاز تنمية سيناء الصادر الأسبوع الماضى لن يضاروا طالما أنهم قاموا بالزراعة الجادة لزيادة معدلات التنمية المستدامة، بينما لن يتم تقنين أوضاع المخالفين بعد صدور القانون، وسيتم حظر بيع الأراضى التى سيتم تقنين أوضاعها نهائياً، أنه سوف يتم إقامة مزارع سمكية فى المناطق التى لا تصلح للزراعة النباتية، مما يسهم فى زيادة ناتج الأسماك البحرة وتصدريها، علاوة على إقامة مفرخات سمكية لدعم هذا النشاط من قبل المستثمرين.

    وأشار وزير الزراعة إلى أنه سيتم طرح بعض المساحات المخصصة للاستثمار الزراعى لصغار المزارعين، وسيتم إعداد مذكرة لعرضها على مجلس الوزراء لتوزيع مساحات ستكون ما بين 5 إلى 10 أفدنة لأبناء سيناء الذين شاركوا فى الحروب التى خاضتها مصر ضد إسرائيل أو ما يطلق عليهم "المجاهدين".

    من جانبه، أكد الدكتور هشام قنديل، وزير الرى، أن التنمية فى سيناء لم تتم كما يجب رغم أنه تم صرف المليارات على إقامة البنية القومية لمشروع ترعة السلام بسيناء، مشيرا إلى أن إطلاق المياه فى بعض الفروع بترعة السلام للأغراض التجريبية، تمهيدا لإعداد الخطط التنفيذية لتوزيع الأراضى طبقا للقواعد التى تقرها الدولة.

    وأضاف قنديل أن نسبة التنفيذ بمشروع ترعة السلام بلغت 94.5% باستثمارات 3 مليارات و792 مليون جنيه، لافتاً إلى أنه تم الانتهاء من توفير المياه اللازمة لاستصلاح وزراعة 153 ألف فدان جاهزة بينها الداخلية منها 1700 فدان بسهل الطينة و23 ألفا و700 فدان بجنوب القنطرة شرق جاهزة منذ 4 سنوات، ولم يتم التصرف فيها علاوة على 53 ألف فدان بمنطقة رابعة جاهزة، للتصرف فور الانتهاء من اللائحة التنفيذية لقانون تنمية سيناء الجديد الذى يتضمن ضمن مواده السماح بمبدأ التملك لأهالى سيناء فقط، وحق الاستثمار والمشاركة لكافة المواطنين المصريين دون غيرهم.

    وأضاف أن مجلس الوزراء أنه تم الانتهاء من تشكيل جهاز لتنمية شمال سيناء يتبعه مباشرة لتحقيق التمنية والاستفادة من كافة الموارد الطبيعية التى تتميز بها سيناء، علاوة على حل أى معوقات أو مشاكل تمنع الاستفادة من الاستثمارات التى أنفقتها الدولة على مشروع ترعة الشيخ جابر بشمال سيناء، مشيراً إلى أن تنمية سيناء مسئولية أبنائها، وأنه من حق أبناء سيناء أن يتقدموا للحصول على مساحات كبيرة من خلال جمعيات أو شركات وطنية أو من خلال القرعة العلنية.

    ونفى قنديل حدوث حالات لسرقة معدات المشروع خلال فترة الانفلات الأمنى الذى أعقب الثورة، وأن الفضل فى ذلك لأهالى سيناء الذين حافظوا على البنية الأساسية للمشروع، فيما أوضح السيد عبد الوهاب مبروك، محافظ شمال سيناء، أنه تم الانتهاء من تعميق وتطهير سد الروافعة ليستوعب 5 ملايين متر مكعب من مياه السيول لاستغلالها مرة أخرى فى الزراعة، مؤكداً أنه لن يتم إطلاق المياه فى المناطق الجديدة بترعة الشيخ جابر الصباح إلا بعد الانتهاء من تخصيصها وتوزيعها.

    وفى نهاية الجولة، قام مشايخ شمال سيناء بدعوة الوزراء والمحافظ والوفد المرافق لهما على الغذاء، حيث تم إقامة مأدبة كبيرة تحمل الأكل السيناوى "المنسف" ولحم الماعز.

      الوقت/التاريخ الآن هو 10/18/2017, 04:01