شباب عرب أون لاين

منتدى شباب عرب أون لاين يرحب بكم
نتمنى منكم أن أعجبكم هذا المنتدى أن تدعمونا بالتسجيل بالمنتدى لكى نستمر بالدفاع عن أظهار الحقيقة وأنصار المظلومين بكل مكان
شباب عرب أون لاين

شباب عرب أون لاين لخدمتكم وللشعب والوطن ونكشف الفاسدين وننصر المظلومين

Like/Tweet/+1

المواضيع الأخيرة

» المهندسين خ
7/1/2015, 04:18 من طرف زائر

» المهندسين خ
7/1/2015, 04:13 من طرف زائر

» تليفونات برنامج صبايا الخير بقناة النهار
6/27/2015, 09:30 من طرف زائر

»  طلب مساعده عاجل
6/21/2015, 14:28 من طرف fatim fatima

» اغاثه
6/17/2015, 10:03 من طرف زائر

» موضوع مهم جدا وأرجو ألا تغفلوا عنه وأرجو ابتواصل
6/17/2015, 09:59 من طرف زائر

» موضوع مهم جدا وأرجو ألا تغفلوا عنه وأرجو ابتواصل
6/17/2015, 09:56 من طرف زائر

» ترددات النايل سات
6/5/2015, 22:52 من طرف samehfr

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 39 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 39 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 200 بتاريخ 11/22/2016, 22:32

Like/Tweet/+1


    علاقات أختى الأباحية المشبوهة عبر الفيس بوك!

    شاطر

    شباب عرب أون لاين
    رئيس التحرير
    رئيس التحرير

    الدولة : مصر
    عدد المساهمات : 23173
    تاريخ التسجيل : 27/02/2011
    الموقع : عرب اون لاين

    علاقات أختى الأباحية المشبوهة عبر الفيس بوك!

    مُساهمة من طرف شباب عرب أون لاين في 1/10/2014, 00:47

    [url=http://almesryoon.com/gresults?news=%D8%A7%D9%85%D9%8A%D9%85%D8%A9 %D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%AF]اميمة السيد [/url]الخميس, 09 يناير 2014 20:27

    السلام عليكم ورحمة الله،
    أنا فى مشكلة مع أختى ومش عارف أعمل إيه، اكتشفت أن أختى بتكلم شباب على الفيس بوك ويا ريت كلام عادى كلام كله جنسى، وده اكتشفته بالصدفة لما استخدمت الكمبيوتر الخاص بى ونسيت تقفل حسابها، وعند فتح الفيس صُدمت، أنا والدتى متوفية من سبع سنوات وأنا وأخى نعمل خارج مصر، وأختى مع والدى فى مصر ووالدى سنه يقارب السبعين عامًا ولا يجيد القراءة.. ولما واجهتها باللى عرفته وقراءته من المحادثات مع الشباب، حلفتلى ميت يمين إن الإيميل مسروق، بس طبعًا هى كذابة، لأن كل تفاصيل حياتنا حكياها، وأول ما فتحت حسابها دخلت أعز صديقاتها اللى أنا أعرفهم، وأختى سنها الآن 34 عامًا، ولم تتزوج بعد، وأنا الآن مش قادر حتى أشوفها من اللى حصل، ومش قادر أعمل معاها أى حاجة علشان خايف الناس تعرف اللى هم زوجتى وزوجة أخى، وهى موجودة معانا خارج مصر لمدة شهر وهترجع تانى وتقعد مع والدى لوحدها، مع العلم أنى حاولت بكل الطرق أنى أبقيها معايا وأعملها إقامة لكن الموضوع صعب.. بالله عليك ماذا أفعل معها؟
    (الرد)  
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
    أخى.. إنه ابتلاء كبير أن يشعر الأخ بأن أخته الوحيدة تستهين بحرمات الله وأن تكون ربما انحرفت لطريق الرذيلة، وأن الأمر يخرج من يديه مع احتمالية علم المحيطين بأمرها الذى يضعكم جميعًا فى موقف سيئ للغاية،
    ولكن دعنا نتحدث بشيء من الواقعية ومنطق الأمر الواقع.. هى الآن ليست ذات السن الصغير الذى يمكّنكم من السيطرة على تصرفاتها.. وكان لابد عليكم من وقت أن توفيت والدتكم أن تعملا أنت وأخيك على احتواء أختكم الصغيرة، وخاصة فى الظروف العمرية والتعليمية لوالدكم، فكان لابد وألا تتركا البلد أنتما الاثنان معًا، وبدلًا من حرصك على عدم معرفة زوجتك وزوجة أخيك، فكان من باب أولى أن تقاربا المسافات بين أختك وبينهما، حتى تطمئن أختك لهما وتجد قلب الأخت الحنون الذى افتقدته مع رحيل الأم، فأختك لم تجد من ينصحها ويعلمها ويحتويها.
    الأمر الآن بات صعب التحكم فيه بسهولة.. ولكن يمكنك إنقاذ ما يمكن إنقاذه إن شاء الله بنوع من التضحية.. بأن تأخذ أجازة من عملك خارج مصر وتعود مع أختك لتكون بجوارها هى ووالدكم الذى ربما يحتاج إليكم هو الآخر أكثر من أى وقت مضى من حياته.. وتكون لأختك الأخ والصديق معًا، ثم ابدأ معها من جديد، روضها، أعنها على طاعة الله والتقرب منه، شجعها على ملازمة الصحبة الصالحة، بأن تشجعها على الانخراط فى الأعمال الخيرية، وليتك تقترح عليها أن تكمل دراستها فى مجال هى تحبه وتهواه، حتى تساعدها على ملء وقت فراغها، وتشعرها بأن لها قيمة فى الحياة وأن هذه القيمة لابد وأن تنبع من داخلها هى أولًا باحترام كيانها كأنثى، علمها ألا تقبل بأن تكونى رخيصة أو دمية يلعب بها معدومو الضمائر، حدثها كثيرًا عن عقاب الله لمن تقع فى الزنا أو مقدماته، واذكر لها متعة وثواب الطائعات الملتزمات.. كل ذلك الاحتواء لابد أن يكون مقترنًا ببعض الشدة غير المنفرة منك حتى تحبك وتحترمك وتهابك كأخ وأب فى نفس الوقت.. أرجو أن تحاول معها ولا تتهاون أخى قدر الإمكان، فأختك أمانة فى رقبتك أمام الله، وإن عقدت النية على الحفاظ عليها احتسابًا لله، فثق أن الله تعالى سيفتح لك بذلك أبوابًا للرزق من حيث لا تحتسب وسيبارك لك فى زوجتك وأولادك.
    ثم أوصيك أن تبحث لها عن زوج قدر إمكانك، يعينها على طاعة الله، زوج تطمئن عليها معه إن شاء الله.. كما أوصيك بكثرة الدعاء لها بالهداية والستر، هى وجميع فتيات وشباب الأمة.




    http://wooooo.ahlamontada.com/



    المصدر: عرب أون لاين








    اللهم لك الحمد والشكر

      الوقت/التاريخ الآن هو 10/21/2017, 01:22