شباب عرب أون لاين

منتدى شباب عرب أون لاين يرحب بكم
نتمنى منكم أن أعجبكم هذا المنتدى أن تدعمونا بالتسجيل بالمنتدى لكى نستمر بالدفاع عن أظهار الحقيقة وأنصار المظلومين بكل مكان
شباب عرب أون لاين

شباب عرب أون لاين لخدمتكم وللشعب والوطن ونكشف الفاسدين وننصر المظلومين

Like/Tweet/+1

المواضيع الأخيرة

» المهندسين خ
7/1/2015, 04:18 من طرف زائر

» المهندسين خ
7/1/2015, 04:13 من طرف زائر

» تليفونات برنامج صبايا الخير بقناة النهار
6/27/2015, 09:30 من طرف زائر

»  طلب مساعده عاجل
6/21/2015, 14:28 من طرف fatim fatima

» اغاثه
6/17/2015, 10:03 من طرف زائر

» موضوع مهم جدا وأرجو ألا تغفلوا عنه وأرجو ابتواصل
6/17/2015, 09:59 من طرف زائر

» موضوع مهم جدا وأرجو ألا تغفلوا عنه وأرجو ابتواصل
6/17/2015, 09:56 من طرف زائر

» ترددات النايل سات
6/5/2015, 22:52 من طرف samehfr

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 49 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 49 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 200 بتاريخ 11/22/2016, 22:32

Like/Tweet/+1


    الخطوبه الناجحه وحوار الخطيبين

    شاطر

    شباب عرب أون لاين
    رئيس التحرير
    رئيس التحرير

    الدولة : مصر
    عدد المساهمات : 23173
    تاريخ التسجيل : 27/02/2011
    الموقع : عرب اون لاين

    الخطوبه الناجحه وحوار الخطيبين

    مُساهمة من طرف شباب عرب أون لاين في 5/8/2011, 23:22

    الفترة التي تلي عقد النكاح وقبل الزفاف فترة جميلة جداً. ولها طعمها الخاص الذي يختلف عن كل مراحل العمر. فإذا أحسن الرجل والفتاة الاستفادة من هذه الفترة عاد ذلك بالنفع عليهم طوال عمرهما. وإذا أساءا التعامل مع هذه الفترة انعكس ذلك سلباً عليهم وقد تكون النتيجة هي الطلاق. من هذا المنطلق ينبغي لكل رجل وفتاة في هذه الفترة أن يتعلما فن الحياة والتعامل المثالي لتدوم بينهما عجله الحياة ويستقر حبهما وليس هناك أجمل من المرونة في التعامل.. هكذا علمتني الحياة..
    استكمالا لما بدئت به في الجزء الأول من هذا الموضوع أتركم بين أيديكم الطريق الأسهل لخطوبة سعيدة وناجحة بإذن الله..

    • كيف يتعرف الخطيبان على بعضهما؟!

    إن التعرف بين الخطيبين من أصعب المراحل الزوجية وذلك لأن أغلب الشباب والفتيات لا يعرفون الأساليب الصحيحة في التعارف أو قد يكون الخجل والتردد أحياناً وهناك نوعين من التعارف:

    1- تعارف قبل الخطبة: ونعني به أن الخاطب عندما ينوي الزواج فإنه يبدأ بالبحث والسؤال عن شريكة حياته، ولهذا ينبغي أن فيمن يسأله الخاطب أن تتوفر فيه عده صفات حتى تكون المعلومات صحيحة وبالتالي يكون القرار صحيحاً ولذلك يجب أن تتوفر في ناقل المعلومات الصفات التالية: «العدل، الأمانة، العلاقة الطيبة، العشرة».

    وتأتي هذه المرحلة بعد الموافقة المبدئية على الخطيب وهذه المرحلة هامة جداً حيث يعتمد عليها القرار على الموافقة النهائية وهنا سوف نطرح أسئلة يتمكن من خلالها كل من الخاطب والمخطوبة طرحهما على الطرف الآخر لتعرف على جوانب شخصيتهما كأحد الجوانب المساعدة وتشكل الإجابة الدقيقة على هذه الأسئلة 50% من الخطوبة الناجحة والـ 50% المتبقية تتم من خلال التحري كل منهما عن الآخر عن طريق الأهل وخلافة وهناك من هذه الأسئلة ماهو أساسي يختص بكلى الطرفين وهناك ماهو خاص فقط للمخطوبة وهناك ماهو خاص للخاطب وهناك أسئلة فردية ثانوية لكلاً منهما يفضل أن يتعرفا عليها.

    الأسئلة الأساسية التي يجب أن يسألها كلى الطرفين للآخر وهي:

    • ماهو تصورك عن مفهوم الزواج؟
    • ماهدفك في الحياة وماهو طموحك المستقبلي؟
    • ماهي الصفات التي تأمل توافرها في شريك حياتك؟
    • هل تعاني من مشاكل صحية أو عيوب خلقيه؟
    • هل من الضروري إنجاب الأطفال في السنة الأولى؟
    • كيف هي علاقتك بوالديك وأهلك؟
    • هل أنت إجتماعي؟ ماذا تعني لك الصداقة؟
    • ماهي هواياتك وكيف تقضي وقت فراغك؟
    • هل لديك نشاط خيري أو تطوعي؟ مامدى مساهمتك في المجتمع؟
    • هل تحب السفر؟
    • ماهي طبيعة عملك؟ وكم راتبك؟
    • هل خطبت أو تزوجت من قبل؟ وهل لديك أولاد؟
    • ما الذي عجبك بي يدعوك للموافقة على الخطبة؟
    • أين سنسكن بعد الزواج؟
    • هل تعارض على وظيفتي؟
    • حدثني عن شخصيتك؟
    • هل تؤيدين ترك الأولاد مع الخادمة في المستقبل؟
    • ماذا تعني لك المرأة؟ وماذا يعني لك الرجل؟
    • كيف هو التزامك بالدين الإسلامي؟
    • لو حصلت مشكله بيننا في المستقبل كيف تتم معالجة الأمور؟

    هذه أسئلة تساعد على فهم كلى الطرفين على بعضهما البعض ومن أحب أن يزيد على هذه الأسئلة فليزيد.

    فلكل سؤال من هذه الأسئلة مغزى خاص ولكل سؤال أهميته فقد يستغرب البعض السؤال هل تؤيدين ترك الأولاد مع الخادمة في المستقبل؟ ولكن هذا السؤال مهم فهناك من بنات اليوم غير متعودة أن ترتب حاجياتها بنفسها وترتب وتنظف بل تعودت عن أن والدتها تترك إخوانها وأخواتها مع الخادمة أو قد تكون هي نفسها كانت تتركها والدتها مع الخادمة وهي صغير وترى أن الأمر عادياً جداً والزوج يكون ضد هذه الأفكار تماماً وضد وجود الخادمة من الأساس في المنزل وتحصل هنا مشكله من أمر قد يكون تافهاً عن الكثيرين.. وهكذا إذا الأسئلة هذه على درجة كبيرة من الأهمية.

    أخطاء يقع فيها المخطوبين:

    هناك بعض الأخطاء قد يقع فيها الخطيب أو الخطيبة قد يكون بقصد أو دون قصد وهنا أذكر أهمها:

    1- تجاهل الفحص الطبي: لا يخفي على أحد منا أهمية الفحص الطبي قبل الزواج حيث يوفر عليك عناء المستقبل في حالة لو كانت هناك أمراض تعيق الحياة الصحية لأحد منكما أو كليكما أو لأطفالكما كحاله أمراض الدم الو راثية وغيرها فالفحص أمر هام جداً لا ينبغي إغفاله.

    2- كثرة التوقعات المستقبلية: إن أكبر مشكلة نفسية تواجهه المخطوبين هي إن في مرحلة الخطوبة أو ما قبلها يحلمون ويخططون ويبنون آمال ولكنهم بعد ذلك يصطدمون بالواقع وتحصل الصدمة وذلك بسبب عدم تمكنهما من التعرف على شخصيات بعضهما جيداً لذلك أشيد على أهمية الأسئلة السابقة فهي تمحي الغموض وتجعلكما على معرفة كبيرة ببعض.

    3- مفهوم التدين: كثيراً ما يساء إلى مفهوم التدين الصحيح فقد يعتقد البعض إن الرجــــل الملتحي مثلاً أو الذي يجلس مع المشايخ أو يتكلم في الدين هو رجل متدين فلتدين ليس بهذا الشكل فلا الشكل ولا الكلام يحددان ملامح الرجل المتدين.. ولكن الالتزام بالشرائع الدينية كلها قلباً وقالباً وتطبيقها عملياً والخوف من الله تعالى في نفسه وفي الآخرين.. فكم من رجل غير ملتحي وغير متدين ولكنه يحسن إلى زوجته.. وكم من ملتحي ويحج إلى بيت الله تعالى كل سنة ولكنه لا يقوم بواجباته العائلية ويؤذيهم وتعاملاته سيئةً.. إذن التدين بالجوهر في القلب والسلوك والأخلاق.

    4- التركيز على القشور وترك اللب من الأمور: وهناك بعض الفتيات عندما يتقدم إلى خطبتها شخص ما تهتم بالأمور السطحية ولا تسأل عن أهم الأمور الأساسية في حياتها المستقبلية.. كأن تسأل مثلاً هل توافق لو قلت لك أن تمر على صديقتي عندما نكون معزومين عن الصديقة الأخرى؟!

    وتترك أن تسأل عن كيف علاقته بوالديه وأهله!!

    وفي النهاية يختلفان على أمور تافه أو يشعر الطرف الآخر بتفاهة في نوع التفكير يشعرة بالسطحية فيبعد..أو يتزوجان وهما لم يتفقا على أهم الأمور وتحدث الاختلافات فيما بعد.

    5- طول أو قصر فترة الخطوبة: يجب أن يتفقان على الفترة الزمنية التي سوف ستغرق فيها فترة الخطوبة فإن تطويل فترة الخطوبة بشكل يزيلان كل الحواجز بينهما أمر خاطئ.. وإن القصر الكثير في فترة الخطوبة كذلك أمر خاطئ.. فخطوبة شهر خاطئة وغير كافية ليتعرفا على طباع بعضهما وفي المقابل خطوبة سنتين كثيرة يدخل الملل إلى حياتهما وإلى نفسيهما ولا يبقى شيء للحياة الزوجية.. فالاعتدال أمر مطلوب.

    6- عدم الجدية في الأمور: للأسف كثير من الفتيات يعتقدن إن الزواج كالنزهة فيهيأ لها إن الزواج هو مطاعم وهدايا ورفاهية فقط وتكون غارقة في الأحلام والأوهام وعندما تصطدم بالواقع تجد نفسها غير قادرة على تحمل المسئولية أو تجد صعوبة في الاستمرار.. وكذلك بالنسبة للرجل الذي يعيش وكأنه أعزب ولا يأخذ الأمر على محمل الجد فهو خطب بناء على إلحاح من أهله أو ليتباهى بخطيبته وهكذا يجد كل منهم في دوامة لا يعلمان كيف المخرج منها.. لذلك يجب أن ينتبهان على قدر ما يعطين ويكونان على قدر من المسئولية سيأخذن سعادة.

    7- طريقة حل المشاكل: لا يوجد بيت وأسرة يخلوان من سوء التفاهم والخلافات ولو سارت وتيرة الحياة دون أي خلاف لشعرنا بالملل وتلاشت المشاعر تدريجياً من جراء الوقوع في روتين ممل.. ولكن الخلافات نستطيع تشبيهها ببهارات الحياة التي تضفي طعماً على الحياة يعقبها تفاهم ويعم الوئام مرة أخرى الحياة فيتجدد الحب وتكثر التجارب ولكن يجب علينا التعامل مع هذه المشاكل بشيء من الصبر والحكمة والوعي وترك العصبية والإصرار على الآراء فالمرونة جميله في مثل هذه المواقف فإذا شد الرجل يجب على المرأة أن ترخي والعكس صحيح.


    8- اللامبالاة: إن عدم الاهتمام بمشاعر وطلبات وشخصية الطرف الآخر والتعامل معها بلا مبالاة ولا حسبان ولا اعتبار هو بداية لسقوط الحب في مشكلة لو لم تتدارك بالتفاهم ستذب المشاكل في العلاقة الزوجية خاصة وإن بطبع البنت تعشق الاهتمام والكلمات اللطيفة وأن يحسسها الرجل بأنوثتها في كل لحظة.. إذن الاهتمام أمر هام للغاية ومن وجهه نظري الشخصية إنه بداية لأسر القلوب بهالة من الحب الرائع تظهر ثماره كل يوم وتحت أي تصرف.

    9- عدم الصدق والصراحة: كثير ما تحدث المجاملات في فترة الخطوبة فتظهر الفتاه أجمل ما عندها ويظهر الرجل أفضل ما يملك ويبدوان لبعضهما وكأنهما ملاكان ولكن بعد مده تنكشف الأقنعة وتظهر الحقائق وتذب المشاكل ويبدأ كل طرف يذكر الآخر بما قاله وبما وعد به.. أو أن يبهر الرجل بجمال البنت ويوافق على كل طلباتها وبعد الزواج تتغير الأمور.. أو أن تعجب الفتاه بمنصب أو ثروة الرجل فلا تسأل عن الأمور البقية فتوافق علية وتكتشف بعد الزواج أمور لا تحبها فيه.. فالصراحة ضرورية للسعادة الزوجية.

    10- المبالغة في الطلبات: هذا البند خاص بالخطيبة فإن كثرة الطلبات أو أن تحملي خطيبك ما لا طاقة له عليه وقد يضطر أن يقترض مبالغ فقط لتلبية حاجياتك هذا الأمر يقلل من ارتياحه وسعادته فقد أثقلتي كاهله بالديون والمصاريف المتراكمة عليه فكيف سيكون سعيداً معك بالشكل المطلوب وهذا يؤثر على حياتكما المستقبلية لذلك أشيد على عدم المبالغة في الطلبات ولا تنسي المثل القائل مد رجليك على قد لحافك.

    11- بعدين يتغير: إن الرضا على وضع شريك الحياة دون قناعة داخلية وعلى أساس إنه ربما يحدث تغير بعد الزواج أمر غير صحيح خاصة إذا كان الأمر يتعلق بشئون أساسية في الحياة كتلك التي فيها خدش للحياء العام أو القنا عات الدينية أو السلوكيات الغير منطقية.. فيجب على كل الطرفين الرضا عن الآخر بقناعة تامة أما تغير الأمور البسيطة والغير أساسية لقيام حياة زوجية سعيدة أمر مقبول.

    12- قسمة ونصيب: بالتأكيد لا أحد يستطيع الاعتراض على القدر ولكن يجب علينا أن لا نضع القدر على إنه مسلمات بالنسبة لنا ونقف مكتوفي الأيدي بل يجب عرض الأسباب وأن نفكر بجدية في الأمور لكي نصل إلى نتائج إيجابية ونتجنب السلبيات ونتوكل على الله عز وجل.

    فترة التطبيق الحاسمة:

    ها قد تمت الخطبة.. يلف البنصر الأيمن لكل منكما خاتماً جديداً.. هوية من نوع جديد تعطي إحساساً عذباً للطرفين بأن «حياتي الآن مختلفة».. وهي بمثابة إعلان للملأ من نوع خاص: انظروا! إننا مخطوبان وسرعان ما سنعزز هذا الوفاق بالتزام آخر أكثر ديمومة من فترة الخطوبة وهو «الزواج».

    ومع هذا لا يستطيع أي منكما إلا أن يعترف – على الأقل بينة وبين نفسه – بأن الأمور ليست مشرقة على الدوام وبأن فترة الخطوبة لا تعني بالضرورة وعوداً يومية بحياة تفيض حبا وهناء، فعلى هذا الأساس تدخل بعض المخاوف إلى نفوس المخطوبين من هل سوف يفي كل طرف بما قاله ووعد به أم لا؟!

    فدعونا نتوقف قليلاً عند تلك الهواجس والمخاوف وكيف نتجنبها ونصل إلى بر الأمان..

    هناك عدة أسئلة تسأل المخطوبة نفسها نتيجة القلق الذي قد يتسلل إلى نفسها ومن هذه الأسئلة هي:

    1- هل أشعر بجاذبية خاصة إزاء الطرف الآخر؟
    2- هل أشعر بمتعة من نوع ما حين أتحدث إلى خطيبي أو أسمع صوته؟
    3- هل أثق به بحيث أرى من اللائق أن أبوح له بأشياء كثيرة دقيقة وحساسة في حياتي؟
    4- هل أقبل به كما هو أم أرغب في تغييره؟
    5- هل أستطيع أن أتسامح مع الأشياء التي أرفضها في شخصيته؟
    6- هل يجب أن أطلعة على نقاط الضعف في شخصيتي؟
    7- هل الخلافات التي تطرأ بيننا من حين لآخر هامشية بحيث يمكن غض النظر عنها أم أساسية قد تدمر علاقتنا؟
    8- هل يمنحني وجودة في حياتي شعوراً بالراحة والاستقرار ورغبة في تكوين أسرة خاصة بي؟
    9- هل أنا فخورة به أمام الناس؟
    10- هل أحبه حقاً؟

    أسئلة كثيرة لا تنظر إجابة عاجلة وفورية وإنما تلح علينا كي نبحث عن أجوبتها في لقاءاتنا اليومية وفي حواراتنا وجلساتنا ونزهاتنا معاً.. أسئلة تطالبنا بأن نكون منصفين إزاء أنفسنا أولاً ثم إزاء الطرف الآخر.

    أسأل اللهم أن أكون قد أضفت ولو معلومة نافعة تفيد كل المقبلين على الزواج لنضيف إلى مجتمعنا أسرة سعيدة وناجحة ونقلل من حجم الكوارث الأسرية التي باتت شبحاً يهدد كيان الأسر والمجتمع

      الوقت/التاريخ الآن هو 12/16/2017, 20:50