شباب عرب أون لاين

منتدى شباب عرب أون لاين يرحب بكم
نتمنى منكم أن أعجبكم هذا المنتدى أن تدعمونا بالتسجيل بالمنتدى لكى نستمر بالدفاع عن أظهار الحقيقة وأنصار المظلومين بكل مكان
شباب عرب أون لاين

شباب عرب أون لاين لخدمتكم وللشعب والوطن ونكشف الفاسدين وننصر المظلومين

Like/Tweet/+1

المواضيع الأخيرة

» المهندسين خ
7/1/2015, 04:18 من طرف زائر

» المهندسين خ
7/1/2015, 04:13 من طرف زائر

» تليفونات برنامج صبايا الخير بقناة النهار
6/27/2015, 09:30 من طرف زائر

»  طلب مساعده عاجل
6/21/2015, 14:28 من طرف fatim fatima

» اغاثه
6/17/2015, 10:03 من طرف زائر

» موضوع مهم جدا وأرجو ألا تغفلوا عنه وأرجو ابتواصل
6/17/2015, 09:59 من طرف زائر

» موضوع مهم جدا وأرجو ألا تغفلوا عنه وأرجو ابتواصل
6/17/2015, 09:56 من طرف زائر

» ترددات النايل سات
6/5/2015, 22:52 من طرف samehfr

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 35 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 35 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 200 بتاريخ 11/22/2016, 22:32

Like/Tweet/+1


    جلوس الآباء مع الأبناء من أهم سبل الترابط والود الأسرى

    شاطر

    شباب عرب أون لاين
    رئيس التحرير
    رئيس التحرير

    الدولة : مصر
    عدد المساهمات : 23173
    تاريخ التسجيل : 27/02/2011
    الموقع : عرب اون لاين

    جلوس الآباء مع الأبناء من أهم سبل الترابط والود الأسرى

    مُساهمة من طرف شباب عرب أون لاين في 7/29/2012, 00:52

    جلوس الآباء مع الأبناء من أهم سبل الترابط والود الأسرى





    مجدى ناصر خبير الاستشارات التربوية والأسرية
    كتبت سحر الشيمى



    إن الترابط والتآزر بين أفراد العائلة لَم يعد عاملاً يجمع بينهم كما كان، لذا فإن الحياة الأسرية والعائلية، والمجتمع ككل، تحتاج إلى إعادة نظر، كى نضع أيدينا على الأسباب التى أدت إلى هذا التغيير ونبحث لها عن حلول تُقِل من حدتها إن لم تعالجها نهائياً.

    ويوضح مجدى ناصر خبير الاستشارات التربوية والأسرية، هناك طرق لنشر الود فى الأسرة، ومن هذه الطرق جلوس الآباء مع أبنائهم ومناقشتهم، فيما يخص شئون الأسرة، وهذا ينمى شخصية الأبناء ويزرع فيهم ثقة بالنفس وكسب خبرة، وإحساسا بأن لهم دورا مهما فى الأسرة، وهذا لا يمس بمكانة الآباء أبداً كل هذه الجلسات العائلية.

    إن هذه النشاطات والعادات الحميدة التى ننصح بها، لا يجب أن تكون على حساب القيام بعبادات الشهر الكريم، بالعكس، يجب أن تكون إضافية لا أساسية، كما يجب الاهتمام بالزيارات واللقاءات العائلية فلا يجب أن تكون هذه الجلسات للغو والسمر والغيبة والحديث فيما لا ينفع، إنما نحاول قدر المستطاع جعلها جلسات للذكر وتبادل النصائح وكسب الثواب، كأن تقتصر زيارة المريض على الاطمئنان فقط، وأن تكون زيارة المحتاج لمد يد العون، والسؤال عن الغائب للاطمئنان عليه، والزيارات بين الأهل تكون بمثابة متنفس لكل أفراد العائلة، حيث يتبادلون الأفكار وإذا وُجِدَ أمرٌ ما يستحق النقاش فإنهم يتناقشون فيه بكل هدوء وروح متقبلة لرأى الطرف الآخر، حتى يخرجوا من هذا بقرار يرضى الجميع، فى جو يسوده التفاهم والوِد.

    وبهذا نكون قد نجحنا فى تنظيم الوقت وتقسيمه بعدل بين عبادة الرحمن وإرضائه وبين التواصل والتراحم، ويكون شهر رمضان فرصة لكل أفراد العائلة، ومنها المجتمع كافة الذى سوف يسوده الدفء الذى لا ينعم به الغرب.

      الوقت/التاريخ الآن هو 12/11/2017, 11:10